العراق... يعوم على بحار من النفط والفساد

شكرا لقرائتكم موضوع - خبر عن العراق... يعوم على بحار من النفط والفساد عبر صحافة نت العراق والان إلى التفاصيل :

العراق... يعوم على بحار من النفط والفساد

فساد يبدأ من أعلى قمة هرم السلطة حتى الوزارات والمؤسسات الحكومية ومرورا بالصفقات الحكومية.

هل يستطيع الكاظمي سد فتحات الفساد الكثيرة والعميقة والحد من عجز الموازنة الحاد ووقف انهيار الدولة وتخفيف أعباء المعيشة عن المواطن؟

*     *     *

منذ وقوع الاحتلال الأميركي للعراق في العام 2003 والبلد يعوم على بحار من الفساد، بل وتحول إلى واحة تنشط فيها جرائم غسل الأموال والنهب المنظم للمال العام والصفقات المشبوهة والرشاوي الجماعية.

وتحول البلد النفطي والثري إلى واحد من البلدان العربية الفقيرة التي تعاني من الفقر والبطالة وعجز في الموازنة العامة للدولة.

فساد ونهب في كل مكان ومن أي شيء، فساد يبدأ من أعلى قمة في هرم السلطة وحتى الوزارات والمؤسسات الحكومية، ومرورا بالصفقات الحكومية التي يتم إبرامها في معظم المؤسسات والقطاعات بالمخالفة للقانون.

نهب ورشى في عمليات التنقيب عن الطاقة وبيع النفط والغاز في الأسواق الدولية، وسمسرة بمليارات الدولارات في الصفقات التجارية التي تبرمها مؤسسات الدولة مثل استيراد الأسلحة المستعملة منتهية الصلاحية، أو المستخدمة في الحرب العالمية الثانية، أو لا وجود لها من الأصل.

وكذا صفقة استيراد الطائرات الروسية التي تبين في وقت لاحق أنها طائرات عراقية، وكذا استيراد الأغذية منتهية الصلاحية والوقود والكهرباء وغيرها من السلع الأساسية بأسعار مبالغ فيها.

فساد في صفقات تشييد محطات توليد وإنتاج الكهرباء، وإقامة مشروعات البنية التحتية، وشق الطرق والكباري، وفي خطوط سكك حديد وهمية لا وجود لها على أرض الواقع رغم تخصيص مليارات لتمويلها من موازنة الدولة.

وهناك المستشفيات العسكرية الوهمية التي تم تخصيص مليار دولار لها من ميزانية الدولة في عهد حكومة نور المالكي رغم أنه تبين أنه لا وجود لها، وهناك آلاف المصانع المغلقة والتي كانت توفر للعراق احتياجات أسواقه السلعية.

فساد بمليارات الدولارات على الحدود العراقية خاصة على المنافذ مع إيران وسورية والأردن، أو في الموانئ والمطارات، بل وهناك 6 منافذ خارجة أصلا عن سيطرة الحكومة، ولا تحصل الدولة من خلالها إلا على نحو ملياري دولار سنويا، في حين أن وارداتها لا تقل عن 12 مليار دولار، حسب تقديرات البرلمان العراقي، وهذه ال

كانت هذه تفاصيل موضوع او خبر العراق... يعوم على بحار من النفط والفساد الذي نشر بتاريخ : الثلاثاء 2020/06/30 الساعة 08:15 ص .. نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الخليج الجديد - أخبار وقد قام فريق التحرير في صحافة نت العراق بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

أخبار أخرى

( صحافة نت العراق ) محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..